الرئيسية > باب المرأة
اول مأذونه
 

( هى أمل سليمان – 33 عاما –أول مصرية تشغل منصب أول ماذونة شرعية بمصر والعام العربي الاسلامى )

تم تعيين أول مأذونة عام 2008 (أمل سليمان) بمدينة القنايات بالشرقية   بنت مركز القنايات – محافظة الشرقية - متزوجة – ام لثلاثة ابناء – درست الشريعة واصول الدين  حاصلة على درجة الماجستير في القانون

؛ وهو ما تجسد فى قرار المستشار ممدوح مرعي وزير العدل في 25 فبراير 2008 بتعيين أمل سليمان مأذونة في بلدتها مركز القنايات التابعة لمحافظة الشرقية ، بعد أن تقدمت ومعها عـدّة رجال للحصول على هذه الوظيفة.

فكرة المأذونة تطرقت الى ذهن أمل عندما توفي عم زوجها اذ جرت العادة على توريث هذه الوظيفة لاحد افراد الاسرة ولكن ليس بينهم من يملك المؤهلات العلمية لخلافة عمه وبحكم دراستها للقانون والشريعة فكرت فى الأمر وشجعها على ذلك زوجها .

قوبل تعيين أمل كمأذونة بالكثير من الجدل لكنها كانت واثقة من الأنتصار فيما اعتبرته معركة بين الهيمنة الذكورية والنظرة التقليدية .

وكانت الوحيدة من بين الرجال الذين تقدموا معها الحاصلة على درجة الماجستير مما جعلها تصبح مأذون بلدها .

كانت تريد أن تغير صورة شكل المأذون فى السابق وأعتبرت أنه أن الأوان لتصبح المأذونة هى الشكل الجديد كونها مأذون عصري ، وكونها أمرأة – قابلتها العديد من العقبات خاصة من رجال الدين الذين رفضوا مجرد فكرة كونها ماذونة شرعية – لكن مفتى الجمهورية ساندنها ودعم موقفها .

نفذت أمل أول عقد قران بعد تعيينها مأذونة شرعية مصرية بحضور 50 قناة فضائية كانت ترغب فى توثيق اللحظة ، ولم تتقاض أجرا من العروسين .

عوده الى صفحة باب المراه

جميع حقوق الملكية محفوظة لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصاديه