الرئيسية > مكتبة الموقع > معلومات طبية
 
مرض مينيير

تعريف مرض مينيير

مرض مينيير هو أحدى الأمراض التي تصيب الأذن الداخلية و تسبب نوبة حادة و مفاجئة من الدوار.

و ترجع تسمية المرض بهذا الاسم إلى طبيب فرنسي يُسمى مينيير Meniere. و يحدث المرض نتيجة زيادة ضغط السائل الموجود بالأذن الداخلية مما يؤدي إلى اختلال التوازن و السمع.

الأسباب التي تساعد علي ظهور المرض:
يوجد في الأذن الداخلية عضو مسئول عن توازن الجسم يسمى vestibular labyrinth. و هو على هيئة حلقات ( قنوات نصف دائرية ) تحتوي على سائل و مستقبلات عصبية تشبه الشعيرات تسمى الخلايا الشعرية Hair cells تتحكم في الإحساس بالتوازن. و يتكون من جزء عظمي و جزء غشائي. وأغشية هذا العضو ضرورية لحاسة السمع و توازن الجسم. و تكون تلك الأغشية محاطة بالعظم و مليئة بسائل يسمى الإندوليمف endolymph. فعندما يحرك الشخص رأسه يتحرك هذا السائل فيحرك الخلايا الشعرية و يحفزها لإرسال إشارات إلى الأعصاب التي تقوم بإرسال إشارات إلى المخ تنبهه بحركة الجسم.
في حالة مرض مينيير يحدث زيادة في هذا السائل مما يؤدي إلى إرسال إشارات خاطئة للمخ و كأن الجسم يتحرك بالرغم من أن الشخص ساكن مما يؤدي إلى اختلال التوازن. و عندما تزداد كمية السائل بدرجة شديدة يمكن ان تؤدي إلى تدمير أغشية هذا العضو المسئول عن التوازن. و سبب زيادة كمية هذا السائل مازال غير معروف حتى الآن.

أعراض المرض
- نوبات حادة و مفاجئة من الدوار مصاحبا لها غثيان و قئ.
- أصوات ضوضاء و رنين في الأذن المصابة ( طنين بالأُذن ).
- الشعور بضغط أو ألم في الأذن.
- فقدان في السمع جزئي أو كلي في الأُذن المصابة.

و تتميز نوبات الدوار بالآتي:

- تحدث النوبات دون سابق إنذار و أحيانا تكون متزايدة و متدرجة في الحدة. و تستمر لمدة 20 دقيقة و حتى ساعة كاملة. و قد تستمر مدة أكثر من ذلك في بعض الحالات.
- يسبب عدم الاتزان أثناء نوبات الدوار تعرض المريض للسقوط أو لحادث أثناء قيادة السيارة. لذلك يجب على المريض الجلوس أو النوم فورا بمجرد شعوره بالدوار. و يتجنب أي حركة مفاجئة، أضواء عالية، مشاهدة التلفزيون، أو القراءة.
في أغلب الحالات تكون نوبات الدوار على فترات متباعدة و ليست متتالية. و في حالات أخرى تكون النوبات متكررة و حادة جدا و تسبب فقدان كلي في السمع.
في بعض الحالات تقل نوبات الدوار بمرور الوقت.
عادة لا تتواجد أي أعراض أخرى في الفترات بين النوبات التي تحدث.

و يصيب المرض أُذن واحدة فقط. و في حالات نادرة جدا يصيب الأُذنين معا. و مع تطور المرض يصبح فقدان السمع أكثر وضوحا و يزداد الطنين و الشعور بضغط بالأُذن.

متى يجب التوجه للطبيب:
يجب على أي شخص التوجه للطبيب إذا حدث تكرار لنوبات من الدوار الحاد. ايضا عند الشعور بدوخة و كان مصاحبا لها أحدى الأعراض الآتية:
- صداع شديد.
- ازدواج الرؤية.
- فقدان السمع.
- ضعف بالذراع أو الساق.
- فقدان الوعي.
- صعوبة في المشي.
- تنميل أو تخدير بالجسم.
- ألم بالصدر.
- سرعة أو بطء ضربات القلب.

فكل تلك الأعراض تشير إلى وجود مرض خطير مثل مرض باركينسون، ورم بالمخ، أو أحدى أمراض القلب.

تشخيص مرض مينيير :
يتم تشخيص المرض من خلال:

الكشف الطبي: يسأل الطبيب عن طبيعة الدوخة أو الدوار التي يشعر بها المريض و إذا كان المريض يشعر أثناء نوبة الدوار بفقدان التوازن و الشعور بطنين أو ضغط بالأُذن و إذا كان هناك مشاكل في السمع أم لا.

وللمساعدة في التشخيص يتم عمل بعض الفحوصات، و هي:
- اختبار سمعي: يظهر فقدان في السمع.                                                                          - اختبار لتقييم وظيفة الاتزان
Electronystagmography – ENG .
- أشعة رنين مغناطيسي
MRI.

و هناك بعض النقاط الهامة التي يتم تشخيص المرض من خلالها، وهي:
 - حدوث نوبتان من الدوار، كل منهما تستمر 20 دقيقة أو أكثر.
 - الشعور بطنين أو بضغط في الأُذن.
 - اختبار السمع يظهر به فقدان في السمع.

علاج مرض مينيير :
يهدف العلاج إلى التخلص من أعراض المرض و منع أو تقليل نوبات الدوار التي يعاني منها المريض.

الأدوية :

- أدوية ضد الدوار: مثل المكليزين Meclizine.
- أدوية لعلاج الغثيان و القيء: مثل البروكلوربيرازين
prochlorperazine.
- أدوية لعلاج التوتر المصاحب للنوبات الحادة: مثل الأبرازولام
alprazolam.
- مدرات البول: قد يصفها الطبيب لتقليل احتجاز السوائل بالجسم و بالتالي منع زيادة السائل الموجود بالأُذن الداخلية و المسبب للمرض.

و حيث أن أدوية مدرات البول تؤدي إلى زيادة مرات التبول مما يؤدي إلى نقص بعض المعادن بالجسم مثل البوتاسيوم، لذلك يجب الاهتمام بتناول الأغذية التي تحتوي على البوتاسيوم مثل الموز.

نصائح غذائية :
ينصح الأطباء ببعض التعليمات الغذائية للمريض كي تقلل من احتفاظ الجسم بالسوائل و بالتالي تقلل من زيادة تكون السائل في الأُذن الداخلية:
- الانتظام في مواعيد الوجبات. و يُفضل تثبيت كمية الطعام في كل الوجبات.
- الإقلال من ملح الطعام.
- الابتعاد عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة، الشاي، الشيكولاتة.
- الابتعاد عن التدخين. فالنيكوتين يزيد من حدة أعراض المرض.
- حقن بالأُذن الوسطى
Middle ear injections:
يقوم الطبيب بحقن أحدى المضادات الحيوية ( الجنتاميسين ) في الأُذن الداخلية من خلال طبلة الأُذن. و يؤدي ذلك إلى تدمير عضو الاتزان في الأُذن المصابة و تقوم الأُذن الأخرى بتولي مسئولية اتزان الجسم. و بذلك تقضي على الإشارات الخاطئة التي تصل للمخ من الأُذن المصابة و التي تسبب اختلال توازن الجسم. و يتم ذلك باستخدام مخدر موضعي بالأُذن.
و يمكن أن يتم حقن كورتيزون بدلا من المضاد الحيوي للتحكم في نوبات الدوار. و بالرغم من أنه أقل تأثيرا على السمع لكنه يكون أقل فاعلية من المضاد الحيوي.

الجراحة :
في حالة عدم استجابة المريض للعلاج الدوائي و إصابته بنوبات شديدة من الدوار يتم اللجوء للعلاج الجراحي الذي يتضمن:
- الوصلة الليمفاوية الداخلية  
Endolymphatic sac procedures يتم إزالة جزء من العظم المحيط بالأُذن الداخلية . و في بعض الحالات يتم وضع أنبوبة صغيرة يتم من خلالها تصريف الفائض من سائل الأذن الداخلية.
- قطع العصب الدهليزي
Vestibular neurectomy يتم قطع العصب الذي يحمل إشارة اتزان الجسم من الأذن الداخلية إلى المخ. و بذلك يتم تدمير الأذن الداخلية ( المصابة ) بأكملها، و تقوم الأذن الأخرى السليمة بتولي وظيفة المحافظة على اتزان الجسم.
قطع عضو التوازن
Labyrinthectomy  يتم إزالة عضو التوازن كليا من الأذن الداخلية.

 

المصدر : بوابة مصر الطبية

عودة الى الصفحة الرئيسية

جميع حقوق الملكية محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري